تم اختراق Wintermute وسرقة 160 مليون دولار

عملة الإيثيريوم هي عملة رقمية تعتمد على تقنية البلوكشين، وتهدف إلى توفير منصة لتطوير التطبيقات اللامركزية والعقود الذكية. وتتميز الإيثيريوم بعدة مميزات، منها السرعة والأمان والتكلفة المنخفضة، وهي تحظى بشعبية كبيرة بين المستثمرين في العملات الرقمية. وتعمل عملة الإيثيريوم على شبكة الإيثريوم، وتستخدم في العديد من التطبيقات المختلفة مثل الألعاب والتمويل اللامركزي والتصويت اللامركزي وغيرها. وتتميز الإيثيريوم بوجود شبكة ضخمة قائمة مسبقاً، تمت تجربتها والتحقق من نجاحها على مدى السنوات، باعتماد أموال بقيمة مليارات الدولارات، كما أنها توفر تشكيلة متنوعة من الوظائف، وتتميز بأن القائمين عليها يحرصون على تطويرها وتجديدها باستمرار، وهي تسمح للمستخدمين بتجنب الوسطاء مثل المحامين والبنوك والهيئات المركزية المتحكمة.

 

عملة الإيثيريوم

 الاستخدامات الرئيسية للإيثيريوم:

تستخدم الإيثيريوم في العديد من التطبيقات والصناعات المختلفة، ومن أبرز استخداماتها:

– تطوير التطبيقات اللامركزية: تعتبر الإيثيريوم المنصة الأساسية لتطوير التطبيقات اللامركزية والعقود الذكية، وتستخدم في العديد من التطبيقات المختلفة مثل الألعاب والتمويل اللامركزي والتصويت اللامركزي وغيرها.

– الدفع الإلكتروني: يمكن استخدام الإيثيريوم كوسيلة دفع إلكترونية في المتاجر والمواقع المختلفة التي تقبل العملات الرقمية.

– التداول والاستثمار: يمكن شراء وبيع الإيثيريوم على منصات التداول المختلفة، ويمكن استخدامها كأداة للاستثمار في العملات الرقمية.

 

ما الذي يميز عملة الإيثيريوم :

تعد الإيثيريوم أول تقنية بلوكشاين تحمل العقود أكبر بكثير من مجرد إنشاء العملات المشفرة، حيث اتفق المفهوم الذكي لكشف اللامركزية (DApps) إلى مجتمع العملات المشفرة، فالإيثيريوم منصة متعددة الاستخدامات ذكية لكشف اللامركزية، وهي الأكثر شعبية في هذا المجال.

وتشير الإحصائيات إلى أن 96% أفضل من 100 توكنز من حيث رأس المال السوقي المدرج على الإيثيريوم، ومن بين أفضل 1000 عملة، تعتمد 89% منها على الإيثيريوم.

كما قامت الإيثيريوم بترقية قوية من تقنية أوتوماتيكية إجماع أثبت العمل إلى تقنية أوتوماتيكية تؤكد الحصة، وذلك بفضل سرعة التعاملات الكربونية وتمكين مشاركة الموثقين وأي إشارة أمان الشبكة، وبالتالي أصبح هذا التحول للشبكة أكثر فعالية واقتصادية، وقلل من انبعاثات الكربون بنسبة 99٪، مما أدى إلى أكثر من سلاسل الكتلة استدامة.

متعددة الإيثيريوم متعددة وهي متميزة، حيث تنتشر شبكة من القنوات المتوازية التي تعمل معًا في نفس الوقت، وتتيح هذه الفرصة لكل جزء من الشبكة لتحقيق حساباته وعقوده الذكية بشكل مستقل، مما ينتج من المستوى اللامركزي في المرحلة المتقدمة من التقدم.

على الرغم من أن التوقعات المقدمة للإيثريوم قد تكون متقنة، إلا أن ميزاتها كشبكة برمجيات تجعلها شديدة الشعبية، ونطاق تطبيقاتها واسع يعني أن لديها القدرة على النمو على المدى الطويل، حيث يعتقد البعض أن هذه المالية يمكن أن تساهم الخبراء بنسبة 400٪.

 

تعتبر عملة الإيثيريوم  ثاني أكبر عملة رقمية من حيث القيمة السوقية بعد عملة البيتكوين. وفيما يلي نستعرض تأريخ عملة الإيثيريوم خلال السنوات السابقة:

– عام 2015: تم إطلاق عملة الإيثيريوم في شهر يوليو من عام 2015، وكان سعرها الأولي حوالي 2.8 دولار.

– عام 2016: شهدت عملة الإيثيريوم نموًا كبيرًا خلال عام 2016، حيث ارتفع سعرها من 0.95 دولار في بداية العام إلى 8.16 دولار في نهاية العام.

– عام 2017: كان عام 2017 عامًا استثنائيًا بالنسبة لعملة الإيثيريوم، حيث ارتفع سعرها بشكل كبير خلال هذا العام، وصل إلى أعلى مستوى له في شهر يناير عام 2018 عندما وصل سعرها إلى 1,432 دولارًا. وكانت العوامل التي أدت إلى هذا النمو هي زيادة الاهتمام بتقنية سلسلة الكتل والتطبيقات المشفرة المبنية على هذه التقنية.

في عام 2017، شهدت عملة الإيثيريوم ارتفاعًا كبيرًا في سعرها، حيث ارتفعت من حوالي 8 دولارات في بداية العام إلى أعلى مستوى لها في شهر يناير عام 2018 عندما وصل سعرها إلى 1,432 دولارًا. ويعود هذا الارتفاع في الأساس إلى عدة عوامل، منها:

– زيادة الاهتمام بتقنية البلوكشين والعملات الرقمية بشكل عام، والتي جعلت الإيثيريوم تحظى بمزيد من الانتباه والاهتمام.

– زيادة الطلب على الإيثيريوم كوسيلة لتمويل مشاريع العملات الرقمية الجديدة، حيث تستخدم العديد من هذه المشاريع الإيثيريوم كوسيلة لجمع الأموال من المستثمرين.

– إطلاق العديد من التقنيات الجديدة على شبكة الإيثيريوم، مثل تقنية العقود الذكية الذي يمكن استخدامها لتطوير تطبيقات متنوعة، وهذا جعل الإيثيريوم يحظى بمزيد من الاهتمام والثقة من المستثمرين.

ومن المهم الإشارة إلى أن ارتفاع سعر الإيثيريوم في عام 2017 كان جزءًا من ارتفاع عام في أسعار العملات الرقمية بشكل عام، حيث شهدت العديد من العملات الرقمية ارتفاعات كبيرة في سعرها خلال هذا العام.

– عام 2018: شهدت عملة الإيثيريوم انخفاضًا كبيرًا خلال عام 2018، حيث انخفض سعرها من 1,432 دولارًا في بداية العام إلى 83 دولارًا في نهاية العام، وكانت العوامل التي أدت إلى هذا الانخفاض هي تراجع الاهتمام بتقنية سلسلة الكتل والتطبيقات المشفرة المبنية على هذه التقنية، بالإضافة إلى بعض المشاكل التقنية التي واجهت العملة.

– عام 2019: شهدت عملة الإيثيريوم ارتفاعًا طفيفًا خلال عام 2019، حيث ارتفع سعرها من 133 دولارًا في بداية العام إلى 132 دولارًا في نهاية العام.

– عام 2020: شهدت عملة الإيثيريوم ارتفاعًا كبيرًا خلال عام 2020، حيث ارتفع سعرها من 130 دولارًا في بداية العام إلى 730 دولارًا في نهاية العام، وكانت العوامل التي أدت إلى هذا النمو هي زيادة الاهتمام بتقنية سلسلة الكتل والتطبيقات المشفرة المبنية على هذه التقنية، بالإضافة إلى بعض التحديثات التقنية التي تم إجراؤها على العملة.

– عام 2021: شهدت عملة الإيثيريوم ارتفاعًا كبيرًا خلال عام 2021، حيث ارتفع سعرها من 730 دولارًا في بداية العام إلى 4,000 دولارًا في نهاية العام.

 

الأمور التي يجب مراعاتها عند الإستثمار في عملة الإيثيريوم :

– فهم المخاطر: يجب على المستثمرين فهم المخاطر المرتبطة بالاستثمار في العملات الرقمية، والتي تشمل التقلبات الشديدة في الأسعار وعدم وجود ضمانات للعوائد.

– البحث والتحليل: يجب على المستثمرين إجراء البحث والتحليل اللازمين قبل الاستثمار في الإيثيريوم، والتعرف على العوامل التي تؤثر على سعر العملة وتوقعاتها المستقبلية.

– التنويع: يجب على المستثمرين تنويع محفظتهم الاستثمارية وعدم الاعتماد على عملة واحدة فقط، وذلك لتقليل المخاطر المرتبطة بالاستثمار في العملات الرقمية.

– اختيار المنصة المناسبة: يجب على المستثمرين اختيار المنصة المناسبة للتداول في الإيثيريوم، والتي توفر الأمان والشفافية والتكلفة المناسبة.

– الاستثمار المستقر: يجب على المستثمرين الاستثمار بشكل مستقر وعدم الاستثمار بمبالغ كبيرة في فترة قصيرة، وذلك لتقليل المخاطر المرتبطة بالاستثمار في العملات الرقمية.

 

 

العوامل التي تؤثر على سعر عملة الإيثيريوم :

– العرض والطلب: يتأثر سعر الإيثيريوم بالعرض والطلب عليه، حيث يرتفع سعره عندما يزداد الطلب عليه وينخفض عندما يزداد العرض.

– الأخبار والأحداث: تؤثر الأخبار والأحداث المتعلقة بالإيثيريوم على سعره، مثل التحديثات التقنية والتطورات الجديدة والتغييرات في اللوائح والتشريعات.

– العوامل الاقتصادية: تؤثر العوامل الاقتصادية العامة على سعر الإيثيريوم، مثل الفائدة الرئيسية والتضخم والنمو الاقتصادي.

– العوامل الفنية: تؤثر العوامل الفنية المتعلقة بالإيثيريوم، مثل حجم التداول والسيولة والتغييرات في العرض والطلب.

– العوامل النفسية: يمكن أن تؤثر العوامل النفسية على سعر الإيثيريوم، مثل شعور المستثمرين تجاه العملات الرقمية ومعنويات السوق.

– غياب السيولة: يمكن أن يؤدي غياب السيولة في أسواق العملات الرقمية إلى تقلبات في سعر الإيثيريوم والعملات الرقمية الأخرى.

– الاتجاه العام للسوق: يجب مراعاة الاتجاه العام للسوق عند تحليل سعر الإيثيريوم، حيث يمكن أن يؤثر الاتجاه العام على توقعات السعر.

 

يمكن الاستثمار في عملة الإيثيريوم عن طريق عدة طرق، وفيما يلي نستعرض بعض الخطوات اللازمة للبدء في عملية الاستثمار:

  1. فتح حساب على منصة تداول: يجب فتح حساب على منصة تداول موثوقة ومرخصة للتداول في العملات الرقمية

عند اختيار منصة لشراء الإيثيريوم، يجب مراعاة العوامل التالية:

  • الأمان: يجب التأكد من أن المنصة موثوقة ومرخصة وتتبع معايير الأمان العالية لحماية الأموال والمعلومات الشخصية.
  • الرسوم: يجب مراجعة الرسوم المفروضة على المنصة، بما في ذلك رسوم الإيداع والسحب ورسوم التداول.
  • السيولة: يجب التأكد من وجود سيولة كافية على المنصة لتمكين عمليات الشراء والبيع بسرعة وسهولة.
  • تجربة المستخدمين: يجب الاطلاع على تقييمات وآراء المستخدمين السابقين للمنصة لتقييم جودة الخدمة وسهولة الاستخدام.
  • التوافر الإقليمي: يجب التأكد من توافر المنصة في المنطقة التي تقيم فيها لتفادي المشاكل المحتملة في عمليات الإيداع والسحب.
  • تنوع الأصول: يجب التأكد من توفر الإيثيريوم على المنصة وتنوع الأصول الرقمية المتاحة للتداول.
  • الدعم الفني: يجب التأكد من توفر دعم فني متاح على المنصة لحل أي مشكلة قد تواجهها أثناء عمليات الشراء والبيع.

 

  1. شراء الإيثيريوم: بعد فتح الحساب، يمكن شراء الإيثيريوم عن طريق الدفع بالعملات الرقمية الأخرى أو بالعملات الورقية، ويمكن شراء الإيثيريوم بأسعار مختلفة على المنصات المختلفة.
  2. تخزين الإيثيريوم: يجب تخزين الإيثيريوم في محفظة رقمية آمنة، ويمكن استخدام محفظة الأجهزة الباردة أو المحفظة الساخنة.
  3. التداول النشط: يمكن الاستثمار في الإيثيريوم عن طريق التداول النشط، ويتطلب ذلك متابعة الأخبار والتحليلات الفنية والأساسية للعملة.
  4. الاستثمار على المدى الطويل: يمكن الاستثمار في الإيثيريوم على المدى الطويل، وذلك عن طريق شراء العملة وتخزينها في المحفظة الرقمية لفترة طويلة.

 

عملة الإيثيريوم

 

توجد العديد من الشركات الموثوقة التي تتيح للمستثمرين شراء وتداول عملة الإيثيريوم، ومن بين هذه الشركات:

  1. شركة الباري: تقدم للمستثمرين مجموعة واسعة من أدوات التداول، وتبلغ 250 أداة لتلبية احتياجات المستثمرين بمختلف المستويات.
  2. إيزي ماركتس: تتيح للمستثمرين التداول بسرعة ودون الحاجة إلى التسجيل للحصول على محفظة للعملات الرقمية أو التسجيل في بورصة العملات الرقمية.
  3. شركة MultiBank: توفر فروق أسعار تنافسية ومجموعة واسعة جدًا من فئات الأصول، وتدعم تداول ECN بسيولة عميقة وبدون إعادة تسعير.
  4. شركة eToro: تتيح للمستثمرين التداول بسهولة وتوفر واجهة مستخدم سهلة الاستخدام وتدعم العديد من العملات الرقمية.
  5. شركة Coinbase: تعتبر واحدة من أكبر منصات تداول العملات الرقمية في العالم، وتتيح للمستثمرين شراء وتداول الإيثيريوم بسهولة.
  6. شركة Binance: تعتبر واحدة من أكبر منصات تداول العملات الرقمية في العالم، وتتيح للمستثمرين شراء وتداول الإيثيريوم بسهولة.

يجب على المستثمرين البحث عن الشركات الموثوقة والمرخصة والتي تتيح لهم شراء وتداول الإيثيريوم بأسعار تنافسية وبدون أي رسوم مخفية. كما يجب عليهم الانتباه إلى اللوائح والقوانين المحلية والدولية المتعلقة بتداول العملات الرقمية.

 

توجد العديد من الاستراتيجيات التي يمكن استخدامها للاستثمار في الإيثيريوم، وفيما يلي نستعرض بعض الاستراتيجيات الأكثر فعالية:

  1. Buy and Hold: هي استراتيجية الاحتفاظ بالإيثيريوم لفترة طويلة، وتعتمد على توقعات النمو الطويل الأجل للعملة.
  2. الاستثمار في العقود الذكية: يمكن الاستثمار في الإيثيريوم عن طريق العقود الذكية، وهي عبارة عن برامج تشغيلية تعمل على شبكة الإيثيريوم وتستخدم لتنفيذ صفقات مختلفة.
  3. التعدين: يمكن الاستثمار في الإيثيريوم عن طريق التعدين، وهو عملية حسابية تستخدم لإنشاء وتأكيد الصفقات على شبكة الإيثيريوم.

 

بعض المؤشرات التي يمكن استخدامها في التحليل الفني لتوقع تقلبات سعر عملة الإيثيريوم :

– المتوسطات المتحركة:

 هي مؤشرات فنية تستخدم في التحليل الفني للأسواق المالية، وتعتمد على حساب متوسط سعر الأصل خلال فترة زمنية محددة. وتستخدم المتوسطات المتحركة لتحديد اتجاه السوق وتحديد نقاط الدخول والخروج في التداول. وتوجد نوعان من المتوسطات المتحركة:

  1. المتوسط المتحرك البسيط (SMA): وهو متوسط حسابي لأسعار الأصل خلال فترة زمنية محددة، ويتم حسابه بجمع أسعار الأصل خلال الفترة المحددة وقسمتها على عدد الأيام في تلك الفترة.
  2. المتوسط المتحرك الأسي (EMA): وهو متوسط حسابي يعطي أكبر وزن للأسعار الأحدث، ويتم حسابه بجمع أسعار الأصل خلال الفترة المحددة وقسمتها على عدد الأيام في تلك الفترة، ولكن يتم إعطاء أكبر وزن للأسعار الأحدث.
– مؤشر القوة النسبية (RSI):

هو مؤشر فني يستخدم في التحليل الفني للأسواق المالية، ويستخدم لقياس قوة الاتجاه الحالي للسعر وتحديد ما إذا كان السوق مبتدئًا في الشراء أو البيع. يتم حساب RSI عن طريق قياس قوة الاتجاه الحالي للسعر مقابل قوة الاتجاه السابق للسعر، ويتم تقديم النتيجة على مقياس من 0 إلى 100. وعادة ما يتم استخدام RSI لتحديد ما إذا كان السوق مفرط في الشراء أو البيع، حيث يعتبر RSI فوق 70 مفرط في الشراء، وRSI تحت 30 مفرط في البيع. ويمكن استخدام RSI أيضًا لتحديد نقاط الدخول والخروج في التداول، حيث يمكن البحث عن تقاطعات RSI مع مستويات محددة لتحديد نقاط الدخول والخروج.

– مؤشر الانحراف المعياري (Bollinger Bands):

هو مؤشر فني يستخدم في التحليل الفني للأسواق المالية، ويتكون من خطوط تحيط بالسعر، وتعتمد على حساب المتوسط المتحرك البسيط (SMA) والانحراف المعياري. وتستخدم Bollinger Bands لتحديد مستويات الدعم والمقاومة المحتملة، وذلك عن طريق تحديد الحدود العلوية والسفلية للخطوط، والتي تعتبر مستويات المقاومة والدعم على التوالي. وعادة ما يتم استخدام Bollinger Bands لتحديد نقاط الدخول والخروج في التداول، حيث يمكن البحث عن تقاطعات السعر مع الحدود العلوية والسفلية للخطوط لتحديد نقاط الدخول والخروج. ويمكن تعديل إعدادات Bollinger Bands لتناسب الأداء المطلوب، ومنها تغيير فترة الانحراف المعياري وعدد الانحرافات المستخدمة.

– مؤشر الاتجاه العام (ADX):

هو مؤشر فني يستخدم في التحليل الفني للأسواق المالية، ويستخدم لقياس قوة الاتجاه الحالي للسعر. ويتم حساب ADX عن طريق قياس قوة الاتجاه الحالي للسعر مقابل قوة الاتجاه السابق للسعر، ويتم تقديم النتيجة على مقياس من 0 إلى 100. ويستخدم ADX لتحديد ما إذا كان السوق يتداول في اتجاه سعري محدد ولتحديد مدى قوة هذا الاتجاه. ويمكن استخدام ADX لتحديد نقاط الدخول والخروج في التداول، حيث يمكن البحث عن تقاطعات ADX مع مستويات محددة لتحديد نقاط الدخول والخروج. ويمكن تعديل إعدادات ADX لتناسب الأداء المطلوب، ومنها تغيير فترة ADX وعدد الفترات المستخدمة.

– مؤشر العزم (Momentum Indicator):

يقيس مؤشر العزم معدل التغير في حركة الأسعار خلال فترة زمنية محددة. ويستخدم هذا المؤشر لتحديد قوة الاتجاه الحالي للسعر وتحديد ما إذا كان السوق يتجه نحو الشراء أو البيع. ويتم حساب مؤشر العزم عن طريق قياس الفرق بين سعر الإغلاق الحالي وسعر الإغلاق السابق، ويتم تقديم النتيجة على مقياس من 0 إلى 100. وعادة ما يتم استخدام مؤشر العزم لتحديد نقاط الدخول والخروج في التداول، حيث يمكن البحث عن تقاطعات مؤشر العزم مع مستويات محددة لتحديد نقاط الدخول والخروج. ويمكن تعديل إعدادات مؤشر العزم لتناسب الأداء المطلوب، ومنها تغيير فترة الزمنية المستخدمة.

ويمكن الجمع بين هذه المؤشرات لتحديد نقاط الدخول والخروج المثلى في السوق. على سبيل المثال، يمكن استخدام المتوسطات المتحركة لتحديد اتجاه السوق، واستخدام مؤشر القوة النسبية لتحديد ما إذا كانت العملة مبالغ فيها أو مفرطة في البيع، واستخدام مؤشر الانحراف المعياري لتحديد مدى تقلبات السعر على المدى القصير، واستخدام مؤشر الاتجاه العام لتحديد اتجاه السوق على المدى الطويل، واستخدام مؤشر العزم لتحديد مدى قوة الاتجاه الحالي للسوق.

 

هناك العديد من الاستراتيجيات التي يمكن استخدامها مع المؤشرات الفنية لتحديد نقاط الدخول والخروج في تداول الإيثيريوم، ومن بين هذه الاستراتيجيات:

– استراتيجية الاختراق (Breakout Strategy):

تعتمد هذه الإستراتيجية على تحديد نقطة اختراق السعر لمستوى دعم أو مقاومة معين. وتستخدم  لتحديد نقاط الدخول والخروج في التداول، حيث يتم البحث عن اختراق السعر لمستوى دعم أو مقاومة معين، ويتم الدخول في الصفقة عندما يتم اختراق هذا المستوى. ويمكن استخدام الإستراتيجية مع مؤشرات فنية أخرى لتحديد نقاط الدخول والخروج، مثل مؤشر القوة النسبية (RSI) ومؤشر الانحراف المعياري (Bollinger Bands). وتتضمن خطوات استراتيجية الاختراق ما يلي:

  1. تحديد مستويات الدعم والمقاومة الحالية للسعر.
  2. مراقبة السعر للبحث عن اختراق لمستوى دعم أو مقاومة معين.
  3. الدخول في الصفقة عندما يتم اختراق المستوى المحدد.
  4. تحديد نقاط الخروج من الصفقة عندما يتم اختراق مستوى دعم أو مقاومة آخر.

 

استراتيجية السكالبينج (Scalping Strategy) :

هي إستراتيجية تداول تستخدم لتحقيق أرباح صغيرة عن طريق الاستفادة من تقلبات الأسعار الصغيرة في السوق. وتعتمد هذه الإستراتيجية على الدخول والخروج من الصفقات بسرعة، وعادة ما تستخدم في الإطار الزمني القصير مثل الدقائق أو الثواني.

وتتضمن خطوات استراتيجية السكالبينج ما يلي:

  1. تحديد الزوج الذي يتم التداول به والإطار الزمني المناسب.
  2. تحديد نقاط الدخول والخروج من الصفقات بسرعة عن طريق استخدام المؤشرات الفنية مثل المتوسطات المتحركة ومؤشر القوة النسبية (RSI).
  3. تحديد الهدف ووقف الخسارة لكل صفقة.
  4. الدخول في الصفقة عندما يتم تحقيق الشروط المحددة والخروج عندما يتم تحقيق الهدف المحدد أو وقف الخسارة.

وتعتبر استراتيجية السكالبينج من الإستراتيجيات الأكثر صعوبة وتحتاج إلى مهارات عالية في التداول والتحليل الفني. ويجب على المتداولين تحديد الإطار الزمني المناسب والمؤشرات الفنية المناسبة لتحقيق أفضل النتائج في تداول عملة الإيثيريوم باستخدام هذه الإستراتيجية.

 

استراتيجية الترند (Trend Strategy) :

هي إستراتيجية تداول تعتمد على تحديد اتجاه السعر الحالي والتداول في نفس الاتجاه. وتعتبر هذه الإستراتيجية من الإستراتيجيات الأكثر استخدامًا في تداول عملة الإيثيريوم والأسواق المالية الأخرى. وتتضمن خطوات استراتيجية الترند ما يلي:

  1. تحديد اتجاه السعر الحالي باستخدام المؤشرات الفنية مثل المتوسطات المتحركة ومؤشر القوة النسبية (RSI).
  2. الدخول في الصفقات في نفس اتجاه السعر الحالي.
  3. تحديد نقاط الدخول والخروج من الصفقات باستخدام المؤشرات الفنية والتحليل الفني.
  4. تحديد الهدف ووقف الخسارة لكل صفقة.

وتعتمد استراتيجية الترند على فكرة أن الاتجاه الحالي للسعر سيستمر لفترة طويلة، وبالتالي يمكن الاستفادة من هذا الاتجاه لتحقيق أرباح. ويمكن استخدام هذه الإستراتيجية بمفردها أو بالاعتماد على مزيج من الإستراتيجيات الأخرى لتحقيق أفضل النتائج في تداول عملة الإيثيريوم.

 

عملة الإيثيريوم

 

التوقعات المستقبلية للإيثيريوم :

يشهد الإيثيريوم الكبير منذ نهاية عام 2021 ومرورًا بعام 2022، حيث يتوقع حدث بورصة العملات المشفرة FTX. لقراءة المزيد من التدابير الوقائية على العملة، ولكن عام 2023 بدأت في الشحن السريع، لكنها ما زالت بعيدة عن المستويات التي شهدتها في عام 2021.

ويتوقع العديد من الخبراء هذا الارتفاع خلال العام الحالي، وتدور حتى النهاية حول مستوى 2000 دولار، وقد توقع موقع DigitalCoin أن يصل إلى الإيثيريوم إلى عام 1963 دولار حتى نهاية عام 2023، فيما تشير توقعات موقع التنبؤ بالسعر إلى أنها قد تصل إلى 2019 دولار، بينما توقعت فريق Bitnation يفترض أن يصل إلى 3364.82 دولارًا أمريكيًا خلال عام 2023، و3845 دولارًا في عام 2024.

وعلى المدى الطويل من المزايا التي تشهدها الإيثيريوم ارتفاع متزايد دون تدرجات شديدة، حيث تعتمد شبكتها على نظام إنترنت لا نهاية لها وأنواع مختلفة من المعاملات المالية سواء من نظير إلى نظير أو غيرها، مما يجعل بعض الخبراء يتقدمون بتخطيها لمستويات 2021 التاريخية في عام 2025 وبلوغ 4700 دولار.

وعلى المستوى الأبعد من ذلك، تأتي التوقعات متفائلة، حيث ترى أن الخبراء قد يصلون إلى ما بين 23000 و28000 بحلول عام 2030.

بعد الحداثة الكبيرة التي شهدتها قطاع التكنولوجيا، والإمكانات المستقبلية، وحرصوا على الإيثيريوم على سجل تطور الشبكة الاجتماعية التي بدأتها وانعكاس ذلك على مكانة وسعر عملها، فإن الإيثيريوم لديها فرص واعدة للنمو في المستقبل لمكانتها السوقية، مما يجعلها استثمارًا جيدًا على المدى الطويل للمهتمين بالاستثمار في الأصول المشفرة.